-

خشيتنا من العقوبات.. خشية الغريق من البلل

د. عصام شاور

كاتب ومحلل سياسي

مقالات أخرى للكاتب عدد مقالات الكاتب [1096]

ألم ورجاء مقابل ألم ويأس

أهوال خطباء الجمعة

لعب عيال

الاستيطان الإسرائيلي .. ابتزاز لا حدود له

قلقيلية والمخاوف المستترة

  د. عصام شاور  
 
     قبيل انعقاد  اللقاء  الذي تم بين الرئيس الأمريكي باراك أوباما ورئيس السلطة الفلسطينية السيد محمود عباس في البيت الأبيض ، أرسل المبعوث الخاص للشرق الأوسط جورج ميتشل للرئيس أوباما رسالة قال له فيها : ' بسبب الوضع الداخلي وحالة الانقسام الفلسطيني فلا توجد حاليا إمكانية للتوصل لاتفاقيات بين (إسرائيل) والفلسطينيين ' ، وقد نصحه بالتركيز على المسار السوري _ الإسرائيلي وترك المسار الفلسطيني _ الإسرائيلي ، إذن طالما هناك انقسام سياسي بين الضفة وغزة فلن يكون هناك تقدم في عملية ' السلام ' ، ولكن نصيحة ميتشل ليست دعوة ل ' إصلاح ذات البين ' بل هي تعبير عن الرضا الأمريكي والإسرائيلي لما وصل إليه الحال الفلسطيني ، فـ(إسرائيل) مستمرة في مخططاتها والأمريكان يدعمونهم ولكن وحدهم الفلسطينيون من هم في حالة ' مكانك سر ' ولو توقف الأمر على السير في المكان لهان ، لكننا نتعرض للعقوبات المستمرة سواء في الضفة او في القطاع ، باختصار فإننا نعيش حالة غرق بطيئة ومع ذلك فإننا لا نحاول إنقاذ أنفسنا خشية العقوبات ، وهل هناك عقوبات أكثر مما أصابنا ؟؟ .

لقد جربوا معنا الحصار وضربونا بكل أنواع الأسلحة في قطاع غزة ، ورغم وعودهم في اجتماع المانحين في باريس  وشرم الشيخ بدعم السلطة بالمليارات مقابل اشتراطات فرضوها إلا أن الضفة الغربية تعاني أزمة اقتصادية خانقة وأزمة حكم تهدد وحدة أكبر تنظيم في منظمة التحرير الفلسطينية ، والكل يدعونا إلى الوحدة ومنهم من علق الدعم والمساعدات المالية بشرط المصالحة الوطنية ، إذن ما الذي ننتظره ؟؟ .

لا يغيب عن عاقل أن وحدتنا هي سبيلنا الوحيد لاستعادة القرار الفلسطيني السليب ، فعلينا الخروج من مأزق الانقسام، وإن قدر لنا أن نهلك فلنهلك متحدين، ولا أقول ذلك من باب اليأس وإنما من باب افتراض أسوأ السيناريوهات المستحيل حدوثها ، أي مستحيل هلاكنا لا وحدتنا ، فلنشكل حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية فليس هناك ما نخشى خسارته ولا يجب أن يخشاه أنصار ' السلام ' طالما أن المسار ' السلمي ' أصابه العطب وصندوق الدعم الخارجي قد نضب ويد البطش الصهيونية لا تكل ولا تتعب .  
 

كلمات مفتاحية