-

البالونات الحارقة.. استخفّوا بها فأحرقتهم

غزة - صوت الأقصى

مع تجدد إطلاق البالونات الحارقة من قطاع غزة، والتي أسفرت يوم أمس الأربعاء عن اندلاع 8 حرائق، اكتشفت الأجهزة الأمنية الإسرائيلية أنه جرى "تطوير" هذه البالونات، بحيث يمكن للبالون الواحد أن يشعل عدة حرائق، بواسطة إسقاط فتائل صغيرة مشتعلة.


وأشار تقرير نشره موقع "واينت" إلى أنه جرى التعامل بداية باستخفاف مع البالونات الحارقة باعتبار أنها تهديد غير جدي، ولكن بعد مرور عام من بدء استخدامها اكتشفت قوات الأمن الإسرائيلية أنه تم تطويرها، بحيث أن الفتيل المشتعل يقطر فتائل صغيرة مشتعلة في عدة مواقع خلال تحليق البالون الأمر الذي يتسبب بتكون عدة بؤر اشتعال بواسطة بالون واحد.


وجاء أن أجهزة الأمن الإسرائيلية قد وصلت إلى هذه النتيجة في الأيام الأخيرة بعد أن اكتشفوا عدم وجود أي أثر للبالونات في بؤر اشتعال النيران، وإنما أجزاء من فتائل.


وأشار التقرير في هذا السياق إلى أن فرق الإطفاء التي عملت على إخماد الحريق في حرش "كيسوفيم"، يوم أمس الأول، قد اكتشفت وجود ثلاث بؤر اشتعال متقاربة. وعثر في المنطقة على بقايا فتائل صغيرة، بينما واصل البالون تحليقه واختفى.


ونقل عن مصدر أمني إسرائيلي قوله إنه يجب عدم الاستخفاف بهذه التهديدات، واعتبر مثل هذه البالونات "خطيرة وفتاكة".


وبحسب التقارير الإسرائيلية، فقد أطلق، يوم أمس، نحو 10 بالونات حارقة، بينها اثنان يحملان عبوات ناسفة انفجرت في المجلس الإقليمي "أشكول"، بينما تسببت 6 بالونات باندلاع الحرائق، أما الاثنان الآخران فلم ينفجرا.


كلمات مفتاحية