-

مشفى ( فيرا كلينيك ) التركي الافضل

هل أنت مرشحً لاجراء عملية زراعة شعر..؟

وكالات - صوت الأقصى

يلجأ الاف الاشخاص سنوياً على امتداد دول العالم المختلفة لعمليات زراعة الشعر لمواجهة ظاهرة الصلع وذلك بفعل معدلات نجاح تلك العملية نتيجة للتطور الدائم الحادث في هذا المجال.

 

وفي خضم التطور الحاصل والتفاؤل الكبير بالنجاح يجب على كل من يفكر بذلك أن يخضع لفحوص ومواصفات معينة كي يكون مرشحا مناسبًا لهذا الإجراء .

 

أول ما يبحث عنه المرء

وقبل الشروع بذلك يبدأ المرء في البحث عن مضاعفات ومخاطر تلك العملية، والأماكن الموثوق فيها، الا أن المكان الابرز والاكثر ملائمة لاجراء مثل هذه العملية يجري في مشفى (فيرا كلينيك) المختص بإجراء عمليات زراعة الشعر في تركيا والذي سيقدم لك كل الاختبارات والمعلومات التي تدور حول تلك العملية.

 

عوامل اجراء العملية

ووفقا لخبراء ومتخصصي زراعة الشعر فإن أهم العوامل الأساسية في تقييم حالتك ومدى مناسبتها لعملية زراعة الشعر تتلخص في عدة أشياء بينها العمر .. وبينما لا يوجد حد عمري لمن يمكنه إجراء عملية زراعة الشعر إلا أنه عامل يلعب دور مهم في اتخاذ هذا القرار حيث من المفضل أن يكون عمر المرشح أكبر من 30 عامًا وذلك لان  المرضى الأصغر سنًا قد يعانون من تساقط مضطرب وغير منتظم للشعر، وبالتالي فإنه يستحسن الانتظار حتى يصل تساقط الشعر لدرجة ثبوت، وبعد ذلك يتم إجراء العملية، حتى لا يحتاج المريض إجراء عملية أخرى بعد مرور بعض الوقت.

 

أما العامل الثاني فهو نوع تساقط الشعر.. حيث يكون  أفضل المرشحين لعملية زراعة الشعرأولئك الذين يعانون من الصلع الوراثي ذو النمط الذكوري و هذه حالة وراثية تؤثر عادة على أجزاء معينة من فروة الرأس وليس جميع أجزائها، مما يسمح بوجود مناطق سليمة يتم استخدامها في العملية لمنح بصيلات الشعر السليمة التي ستستخدم في العملية.

 

ويتلخص العامل الثالث بتقييم تساقط الشعر حيث ستلعب شدة تساقط الشعر لدى المرضى دورًا مهمًا في تحديد ما إذا كانوا مرشحين جيدين أم لا، شدة تساقط الشعر تعتبر دلالة على كمية الشعر الصحي المتاح  والمناسب لإجراء العملية. لٱن إجراء هذه العملية يعتمد على ألا تقل كمية الشعر السليم وكثافته عن حد معين، حيث تتوفر كميات مناسبة من بصيلات الشعر، والتي قد تتراوح بين 2000-3000 بصيلة شعر.

 

اما العامل الرابع فيشمل الصحة العامة بشكل عام لان عملية زراعة الشعر اجراء جراحي لذلك يجب أن يكون من يقوم بالعملية بصحة عامة وجيدة .. ويفضل ممن يهتمون بممارسة التمارين الرياضية ويتناولون نظام غذائي صحي، في حين يقوم الاطباء بمتابعة حالات مرضى السكري وضغط الدم المرتفع.

 

ويعد نوع الشعر العامل الخامس من بين العوامل المؤثرة أيضًا، والتي يستعجب لها البعض، هو نوع الشعر وطبيعته، فكلما زاد سمك خيوط الشعر، كلما كان الشعر النامي بعد الزراعة أكثر كثافة، وكلما أدى ذلك لتغطية أكبر لفروة الرأس الصلعاء، وبذلك فإن الشعر المجعد يوفر تغطية كبيرة ومرضية لفروة الرأس.

 

ختاماً تختلف اعتبارات عملية زراعة الشعر من حالة لاخرى ، لذلك إذا كنت ترغب في معرفة ما إذا كنت ستكون مرشحًا جيدًا لإجراء عملية زراعة شعر ناجحة، فإن أفضل ما عليك فعله هو طلب المشورة المهنية من طبيب متخصص، ليقوم باتخاذ الإجراءات اللازمة، وفحص حالتك الصحية بالكامل وهو الامر المتوفر لدى مشفى (فيرا كلينيك).

كلمات مفتاحية