-

الأمن الوقائي بالضفة يهدد عائلة المعتقلة آلاء بشير

الضفة المحتلة _ صوت الأقصى

أكدت والدة المعتقلة السياسية آلاء فهمي بشير أن جهاز الأمن الوقائي التابع للسلطة هددها بالاعتقال إن لم تقم بسحب فريق الدفاع عن ابنتها.


وأوضحت، في تصريحات اليوم الجمعة، أنها وابنتها تعرضتا لضغوطات مرات عدّة من أجل سحب فريق الدفاع، وأنهم لا يزالون يتعرضون لتهديدات متواصلة من الأمن الوقائي وفي مقر سرايا النيابة.


وقالت: "تم الاتصال بي من الأمن الوقائي قبل يومين، وهددوني بأن أسحب فريق الدفاع عن آلاء وإلا سيقومون باعتقالي، وأن ملفي جهاز عندهم".


وأكدت أنه تم اعتقال ابنتها من مسجد عثمان بن عفان من 25 عنصرا يتبع لجهاز الأمن الوقائي، دون احترام لحرمة المسجد، ودون إبراز أي وثيقة رسمية بالتفتيش أو أمر الاعتقال أو توجيه أي تهمة لها.


وقالت: "جرى اعتقال آلاء وتفتيشها تعسفيًّا، كما تم احتجاز جميع الأجهزة الالكترونية للعائلة".


وبدورها ناشدت رئيس السلطة محمود عباس الإفراج عن ابنتها، والوقوف على هذه المخالفات التي تقوم بها الأجهزة الأمنية.


وطالبت جميع المؤسسات الحقوقية والإنسانية بالوقوف عند مسؤولياتها ومساندة آلاء في اعتقالها والعمل على الإفراج عنها.


كما طالبتهم بالوقوف إلى جانبهم في سياق استمرار الضغوطات عليها وعلى عائلتها من الأمن الوقائي، لسحب فريق الدفاع عن ابنتها.


ومن الجدير ذكره، أنه مضى 15 يوما على اعتقال جهاز الأمن الوقائي في قلقيلية للمواطنة آلاء بشير، حيث اعتقلها أثناء تحضيرها لدروس تحفيظ القرآن الكريم خلال شهر رمضان المبارك، وذلك بعد مداهمة المسجد التي تحفّظ فيه من 25 فرد أمن بزي مدني ورسمي دون إبراز إذن قضائي، ودون موافاتها أو موافاة أسرتها بأسباب الاعتقال، ثم اقتادوها إلى مقر الأمن الوقائي، وحققوا معها دون حضور محامٍ لثلاثة أيام قبل عرضها على النيابة الأحد 12 مايو/أيار 2019.


وكان فريق الدفاع عن المعتقلة السياسية آلاء بشير قد تفاجأ الثلاثاء 14 مايو/أيار الجاري برفضها شخصياً أي تمثيل قانوني وطلبها رسمياً من وكيل النيابة حضور التحقيقات دون أي محامٍ، وهو ما يؤكد تعرضها للضغط الشديد لتخليها عن محاميها، لتصبح آلاء حتى اللحظة محرومة من زيارة أي محامٍ لها في محبسها أو الالتقاء بها على انفراد بحسب القانون.

كلمات مفتاحية