-

"شهيد الواجب"

"عبد الحميد العكر" مقاوم..أسير..شهيد

صوت الأقصى – جمال عدوان

على أكتاف حماة الوطن شيع شهيد الواجب الرائد عبد الحميد العكر في جنازة عسكرية شارك فيها آلاف المواطنين وتقدمها قادة وزارة الداخلية والأجهزة الشرطية في قطاع غزة, جنازة انطلقت من مسقط رأس الشهيد وسط رفح إلى المقبرة الشرقية حيث ووري الثرى.

 

ارتقى عبد الحميد شهيداً رفقة الشهيد صبحي أبو قرشين اختناقاً نتيجة استنشاقهما غازات سامة أثناء عملية إنقاذ داخل نفق حدودي جنوب رفح, أصيب على إثرها اثنين آخرين بجراح متفاوتة, مهمة أمنية ووطنية أكد مدير عام الشرطة في غزة تيسير البطش أنها جاءت ضمن حملة مكافحة المخدرات التي تخوضها الأجهزة الشرطية في القطاع.

 

في أحضان اللجوء قضى عبد الحميد سنين حياته لاجئاً بين أزقة المخيمات, ثم مقاوماً مدافعاً عن أرضه المحتلة, ثم أسيراً, حتى حضرته المنية وهو خادم لأبناء شعبه, مسيرة وقادة بالعطاء والمقاومة استعرضها أخ الشهيد.

 

عبد الحميد واحد من آلاف يعملون في الأجهزة الأمنية تحت وطأة الحصار والحرب والإحتلال, يتقاضون فتات من استحقاقاتهم المغيبة قسراً وقهراً بفعل إجراءات السلطة العقابية في غزة, إجراءات لم تثنهم عن أداء واجبهم من أجل أمن الوطن والمواطن.

 

كلمات مفتاحية