-

حركة فتح تسعى لخلق حالة من الفلتان الأمني بغزة

أمجد القدرة - صوت الأقصى

قامت فصائل المقاومة وأطراف خارجية بجهود حثيثة لرأب الصدع الفلسطيني وانهاء الانقسام, وقُدمت العديد من المبادرات التي وافقت عليها حركة حماس, ورغم ذلك تسعى حركة فتح لإحداث حالة من الانفلات الأمني الذي يهدد السلم الاجتماعي وسيكون له تداعيات وخيمة على القضية الفلسطينية.


وأوضح عضو المكتب السياسي لحركة حماس صلاح البردويل أن حركته وافقت على مبادرة الفصائل الوطنية للتخفيف من حدة الأزمة مع حركة فتح والتي تقضي بتأجيل مهرجان فتح في غزة لحين توفر الأجواء الايجابية لذلك, مشيراً إلى أن عقوبات السلطة وحل المجلس التشريعي اجراءات مستفزة سيكون لها تداعيات خطيرة.


وأكد البردويل أن حركة حماس والكل الوطني لا يقبل أن يكون الشعب الفلسطيني ضحية لرغبات محمود عباس بخلق حالة من الفلتان الأمني في قطاع غزة, داعيا القوى الوطنية لتضافر الجهود للجم عباس الذي يعد خطرا على القضية.


وبين الكاتب والمحلل السياسي ذو الفقار سويرجو أن أطرافا في السلطة تسعى لتدهور الوضع الأمني في قطاع غزة, محذراً من التداعيات الخطيرة التي ستنتج عن حالة الفلتان وعدم الاستقرار الأمني بين صفوف المواطنين.


وكانت حركة فتح قد دعت مؤخرا عناصرها للمشاركة في مهرجان احياء ذكرى انطلاقتها في غزة دون الأخذ بعين الاعتبار حالة السخط الشعبي من سياسات رئيسها محمود عباس, ودون أخذ الاذن من الجهات الأمنية المختصة ما يؤكد سعيها لإحداث حالة من الفلتان الأمني الذي يرفضه الشارع الغزي بعد سنوات من استقرار الجبهة الداخلية وتوفير الأمن بين المواطنين.  

استمع :

كلمات مفتاحية