-

القاضي بإدانة المقاومة وحماس

مختصون: نحذر من تداعيات القرار الأمريكي حال تمريره

اسماعيل أبو عمر _ صوت الاقصى

تحشد الدبلوماسية الأمريكية وتستنفر طاقتها لصالح تمرير مشروع قرار إدانة حماس والمقاومة الفلسطينية أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة , والذي من المقرر أن يتم التصويت عليه اليوم.


ومن المقرر أن تصوت الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم على مشروع قرار امريكي يدين حركة حماس والمقاومة الفلسطينية , بسبب ممارسة حقها في مقاومة الاحتلال، وهو ما يعد انقلابا على مواثيق وقوانين الأمم المتحدة.


تمرير قرار بإدانة المقاومة يحتاج إلى تصويت ثلثي أعضاء لصالحه , وهو ما يعتبر مهمة عسيرة للأمريكيين, في ظل الاصطفاف الدولي الواضح لصالح القضية الفلسطينية في كثير من القرارات التي سبقت.


ولكن في حال نجحت أمريكا في ذلك فإن هذا يثير مزيدا من المخاوف لدى الفلسطينيين , وحسب الباحث في الشئون السياسية والقانونية أحمد أبو زهري فإن تمرير القرار سيكون بمثابة ضوء أخضر للاحتلال الصهيوني لتنفيذ المزيد من الجرائم بحق الفلسطينيين , وسيكون له العديد من التداعيات الخطيرة على القضية.


فصائل المقاومة اعتبرت مشوع القرار الأمريكي المقدم انقلابا على مبادئ وقيم القانون الدولي , وعدته الجهاد الإسلامي على لسان القيادي فيها أحمد المدلل اعلان حرب على الشعب الفلسيني ومقاومته.


الباحث أبو زهري، حذر من مرحلة خطيرة قادمة تهدف لإفساح الساحة من أجل تمرير صفقة القرن التي طرحتها أمريكا وعارضتها فصائل المقاومة. 


مخالفة صريحة ترتكبها أمريكا لمواثيق هيئة الأمم المتحدة التي منحت الشعوب الحق في تقرير مصيرها ومكافحة الاستعمار والحصول على الاستقلال , مخالفة تكشف عن وجه أمريكا القبيح وانحيازها الفاضح إلى جانب الاحتلال. 


استمع لتقرير مراسلنا اسماعيل ابو عمر:

كلمات مفتاحية