-

نشأت في أسرة متميزة

المتفوقة رانية صلاح: توقعت نتيجتي وسأدرس الانجليزي

اسماعيل أبو عمر _ صوت الاقصى

في بيت أسس على النجاح والتفوق , نشأت رانية صالح العباسي, وفي كنف والدها المدرس شبت طالبة للامتياز كسابقيها من اخوانها وأخواتها الذي ذاقوا نكهة النجاح , فكان لزاما عليها أن تحجز مكانا لها بين المتميزين والحديث هنا لشقيقتها الكبرى. 


رانية حصلت على المرتبة الأولى على الوطن مكرر في الفرع الأدبي بمعدل 99.4% , نتيجة كانت تتوقعها وتحوم حولها التكهنات والتوقعات , ومع اعلان النتيجة ذاعت أصوات الفرح , وشاعت مشاعر الابتهاج والسرور في أرجاء المنزل.


الكثير من التحديات واجهتها رانية خلال مرحلة الدراسة , حالها كحال كل مواطن في غزة ,, فالأجواء والبيئة تعصف بالكثير من الأزمات والقلاقل , إلا أن ذلك لم يقف عقبة أمام تحقيق هدفها الذي رسمته لنفسها .


بعد حصولها على هذه النتيجة والترتيب المتقدم ستتجه رانية لدراسة تخصص اللغة الإنجليزية .


بيت الأسرة تحول إلى مزار فرح كبير , عجت جنباته بألوان الزينة والحلوى , وأمه المهنئون من أبناء العائلة والجيران.


لا شيء أجمل من فرحة التفوق والنجاح هكذا بدا الحال لدى أسر الناجحين والمتفوقين في غزة , والفرح بالنسبة لهم مضاعف , فهو على قدر المشقة والجهد .. جهد بذل بين كتب الدراسة والعلم ومكابدة مشقة التحديات والأزمات التي عاشها الطلبة..


استمع للتقرير الصوتي لمراسلنا اسماعيل ابو عمر:



 

كلمات مفتاحية