-

فصائل: مسيرات العودة بداية عودة شعبنا لأرضه

غزة - صوت الأقصى

تشكل مسيرات العودة الكبرى التي ستنطلق في الـ 30 من الشهر الجاري تحدياً كبيراً للاحتلال لتؤكد حق عودة الفلسطينيين لأرضهم المحتلة.


الفصائل الفلسطينية التي باركت الخطوة ودعت الكل الفلسطيني للمشاركة فيها اكدت حق عودة شعبنا بالعودة لوطنه.


حركة الجهاد الإسلامي وعلى لسان الناطق باسمها داود شهاب رات في المسيرات بداية انطلاقة لبداية العودة.


وقال لـ "صوت الأقصى":" تشكل هذه المسيرات مؤشر على تمسك الفلسطينيين بحق العودة"، وأوضح ان المشاركة في المسيرات وعملية التحشيد لها رسالة للاحتلال واعوانه المتآمرين على قضيتنا.


اما حركة الاحرار الفلسطينية فقد أكد الناطق باسمها ياسر خلف ان شعبنا يواجه مشاريع التصفية للقضية الفلسطينية وهو مصمم على العودة من خلال إزالة الأسلاك الشائكة والدخول لوطنه.


وأضاف لـ "صوت الأقصى":" هي جزء من مواجهة الاحتلال ومشاريع التصفية للقضية، وتحدي حقيقي للاحتلال".


حركة المبادرة الوطنية من جهتها وعلى لسان القيادي فيها نبيل ذياب، أوضحت ان مسيرات العودة رسالة قوية لتمسك شعبنا بثوابته وأرضه.


ونوه لـ "صوت الأقصى"ان المسيرات تحمل رسالة للاحتلال والحكومة اليمينة والى إدارة البيت الأبيض في واشنطن، ان شعبنا لن يقبل التنازل عن حق العودة".


وأضاف:" الاجماع الفلسطيني على حق العودة من خلال مسيرات العودة مؤشرة على المشاركة الكبيرة في الانفجار في وجه الاحتلال وافشال صفقة القرن".



كلمات مفتاحية