-

ماذا حدث ليلة اغتيال أحمد جرار داخل حركة فتح؟

الضفة المحتلة - صوت الأقصى

 فتحت حادثة اغتيال الشهيد أحمد نصر جرار على يد الاحتلال الإسرائيلي في جنين نقاشات أدت لخلافات حادة بين قيادات كبار في حركة فتح في محافظة جنين، وذلك بعد وصول معلومات تفيد بأن أوامر صارمة صدرت للأجهزة الأمنية التابعة للسلطة في الضفة الغربية بمساعدة أجهزة الاحتلال لإغلاق ملف المطارد أحمد جرار!!


ووفق مصادر فتحاوية مطلعة أن السؤال الذي يتم طرحه الآن بين قيادات فتحاوية وازنة حول ماهية اللعبة التي يلعبها الرئيس محمود عباس في مسألة الأمن.


إذ بدأت تشكك فيه عدد من القيادات الفتحاوية في جدية الرئيس محمود عباس في تطبيق قرار المجلس المركزي الخاص بوقف التنسيق الأمني مع الاحتلال عقب قرار الرئيس الأمريكي ترامب، وأن القرار تكرر في أوقات سابقة ولم يتم تنفيذه بتعليمات من الرئاسة.


وتؤكد المصادر نفسها أن قرارات المركزي الأخيرة باتت الآن على المحك أمام الشعب الفلسطيني الذي كان يراقب وقائع مطاردة الشهيد أحمد جرار لما يقارب الشهر حتى اغتياله دون أن تتلفظ السلطة بكلمة واحدة.


الأمر الذي أكدته المصادر الإسرائيلية والذي لم يتم نفيه من قبل السلطة، حول تورط الأجهزة الأمنية الفلسطينية في إرشاد قوات الاحتلال لمكان جرار واغتياله.


وتشدد المصادر أن قرار الاستمرار في التعاون والتنسيق الأمني مع الاستخبارات الإسرائيلية هو بيد رئيس السلطة محمود عباس الذي شدد على رئيس وزراء حكومته الدكتور رامي الحمد الله ومدير المخابرات اللواء ماجد فرج على ضرورة الإسراع في إغلاق ملف جرار لتفادي أي حرج مع الرئيس الأمريكي ترامب. منوهة أن عباس يدرك تماماً أنه في حالة أوقف التنسيق الأمني، وهي الورقة الأخيرة لديه، سيدفع ثمن ذلك بإزاحته عن كرسي السلطة وهي قضية محسومة بالنسبة له.

كلمات مفتاحية