-

"بلوم".. والمهمة الصعبة مع القسّام.. ماذا يقول الخبراء؟

محمد بلور - صوت الأقصى


المياه الراكدة في ملف الجنود الأسرى لدى المقاومة آخذة في الاضطراب فتعيين (يارون بلوم) منسقاً لشئون الأسرى والمفقودين في الكيان يحمل الجديد في الملف المتصدر طاولة البحث .


وكان رئيس حكومة الاحتلال (بنيامين نتنياهو) عيّن قبل أيام "يارون بلوم" بعد نحو شهرين من استقالة "ليئور لوتان" من ذات المنصب.

و(بلوم) مواليد حيفا عام 1959، وتقلّد العديد من المناصب العسكرية من بينها قيادة لواء "جولاني" قبل انتقاله للعمل في جهاز الأمن العام (الشاباك) عام 1982 وشغل في آخر عهده بـ(الشاباك) عضو الطاقم الخاص الذي أدار الاتصالات وأفرج عن الجندي (جلعاد شاليط) في صفقة وفاء الأحرار.


ويسند الاحتلال ملف جنوده في غزة إلى (بلوم) كشخصية أمنية ذات خبرة سابقة في ملف (شاليط) ومن المرجح أن يواصل الرجل مهمة البحث والتقصّى عن الجنود بعيداً عن إدارة مفاوضات يراها الاحتلال جداره الأخير .


ويقول الخبير الأمني د.محمود العجرمي إن مهمة بلوم لن تكون سهلة مع مقاومة اكتسبت خبرة في مفاوضات الأسرى .


ويتابع:"بلوم ضابط أمن وجيش تاريخه دموى على المستوى العربي والفلسطيني وجرى تعيينه بعد مراوغة نتنياهو في الملف أيام لوتان حيث تعرض نتنياهو لضغط أحزاب اليمين والمستوطنين وكذلك يجري تعيين بلوم بعد حراك ضاغط من عائلات الجنود التي وعدها نتنياهو أنه سيعيد أبناؤها دون تنازلات" .


ورغم أن المشهد السياسي يمضي في صالح (إسرائيل) في ظل تقارب عربي ودور مصري فاعل في المصالحة الفلسطينية إلا أن حماس تقترب مؤخراً أكثر من إيران وتضع شروطاً قطعية قبل البدء في أي حديث عن مصير الجنود.


تعيين بلوم محاولة لرفع معنويات الجيش الصهيوني المنهارة كما يرى الخبير الأمني د.محمود العجرمي.


ويقول د.العجرمي الخبير الأمني إن الواقع يؤكد أن الجيش معنوياته منهارة وهناك حالة عدم ثقة حسب استطلاعات الرأي الأخيرة وحالات تسرب كثيرة وأن المقاومة تعلمت الدروس وأثبتت خبرتها على إخفاء الجنود .


المشهد السياسي بالنسبة للاحتلال يدفع بمزيد من القلق فإبرام اتفاق المصالحة برعاية المخابرات المصرية وتصريح الاحتلال بشروط مسبقة على حماس ردت عليه الحركة بزيارة رفيعة المستوى لطهران تعزز علاقتها مع طهران .


حالة الهدوء والترقب التي تعيشها غزة تمنح المقاومة قسطاً من الراحة وحماس تحرج رئاسة السلطة الفلسطينية وهي تقدم كل شيء دون أن يمضي عباس رئيس السلطة خطوةً واحدة للأمام .


ويرى الخبير العسكري العميد يوسف شرقاوي ان مهمة بلوم لن تكون فقط إدارة مفاوضات بل سيستمر في مهمة البحث كرجل أمن خبير.


ويتابع:"كسرت المقاومة تأكيدات الاحتلال في صفقة شاليط وأفرجت عن أسرى من فلسطين 48 والقدس والعرب والمنسوب لهم عمليات قتل وأطلقت منهم 500 من أصل 1047 " .


وينظر الاحتلال بقلق لتصريحات القسام التي ألمح فيها (أبو عبيدة) سابقاً حين قال إن لدى القسام رصيد سيكون صادماً لقيادة الاحتلال يتجاوز مجرد الحديث عن جنوده الأربعة في غزة .

كلمات مفتاحية