-

لقاءات القاهرة ناقشت قضايا انسانية

البردويل: حوار شامل في القاهرة خلال شهر

خاص - صوت الأقصى

أكد الدكتور صلاح البردويل عضو المكتب السياسي لحركة حماس أن حوارات القاهرة ركزت على القضايا الانسانية الخاصة بقطاع غزة موضحاً ان  لقاءات شاملة ستعقد في العاصمة المصرية القاهرة خلال شهر بدعوة من مصر.

 

وقال البردويل خلال مقابلة اجرتها معه فضائية الاقصى اليوم الاربعاء، إن حماس قدمت من المرونة ما يكفي لاتمام المصالحة ، مستهجنا قول البعض ان حماس في ضعف ولجأت للمصالحة لحماية نفسها.

 

واضاف البردويل:"قمنا بحل اللجنة الإدارية ومكنا الحكومة ولم تُرفع العقوبات ولكننا لم نغضب ولم نعاتب"، مستدركاً:"مباحثات أمس كانت جادة ونبشر الشعب الفلسطيني أنها متميزة عن سابقاتها".

 

وتابع:"كان لابد من وضع النقاط على الحروف ووضع خارطة طريقة للنقاش- اتفاق القاهرة 2011 أساس لابد من تطبيقه وأصبح واجباً ".

 

واردف:" حوارات أمس جيدة وهناك شعور بالمسؤولية ومشاركة مصرية فاعلة لتسهيل الحوار".

 

في سياق اخر شدد البردويل على وجوب وجود مرجعية وطنية وان منظمة التحرير لا تفرض على الشعب وهي ملك للشعب الفلسطيني.. وقال:"لابد من الشراكة في إعادة بناء منظمة التحرير وتطويرها وتفعيلها".

 

كما شدد البردويل على تفعيل المجلس التشريعي وهذا جزء من أسس المصالحة.

 

وكشف البردويل عن نية مصر دعوة كافة فصائل الشعب الفلسطيني لتشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة ستؤسس للانتخابات القادمة، منوها ان حماس ستعمل على تمكين حكومة الوفاق بالملفات المرتبطة بها كملفي الموظفين والمعابر.

 

واكد البردويل ان هناك تقدم في التفاهمات وان الوفدين وصلا إلى نقاط مشتركة ، مضيفا ربما تحسم بعض الأمور في هذا اليوم.

 

وقال:" كل الموظفين المدنيين في غزة عددهم لا يزيد عن 30 ألف موظف مدني والحكومة بحاجة لأكثر من ذلك".

 

واضاف:" حوارات القاهرة لن تزيد عن أسبوع وفي حال تواصلت الامور بهذه الجدية سننهي هذه الجولة من الحوار".

 

واوضح القيادي في حماس ان  حماس وفتح سيصدران بيان ختامي في نهاية الجولة تتضمن ما تم عليه الاتفاق.

 

واشاد البردويل بالدور المصري المتميز الذي مهد لاتفاق فلسطيني شامل.

 

واشار الى ان قطاع غزة أمن قومي لمصر وذلك دفع الجانب المصري لمواصلة رعايته للمصالحة.

 

وقال.. نظمئن للرعاية المصرية وهي شريكة في المصالحة الفلسطينية، مضيفا بالقول:"لدينا إرادة قوية ونقول لا عودة للانقسام وهذا قرار استراتيجي بالنسبة لنا".

 

وقال..لمسنا رغبة لدى حركة فتح لإناء الانقسام ونأمل أن توفي فتح بالتزامتها".

 

ودعا الرئيس عباس رفع العقوبات فوراً  عن قطاع غزة ، مجددا حرص حماس على المصالحة رغم التصلب في بعض المواقف.


كلمات مفتاحية