-

أتاهم على حين غفلة

هاديء ولا ينتمي لجماعة.. تعرف على منفذ عملية القدس

وكالات - صوت الأقصى

سارع الإحتلال لمنزل منفذ عملية الدهس من سكان جبل المكبر  في مدينة القدس المحتلة اليوم الشهيد فادي أحمد حمدان القنبر.


واتخذ المجلس الوزاري الصهيوني الامني المصغر "الكابينت" عدة قرارات بعد عملية الدهس التي نفذها شاب من جبل المكبر بالقدس المحتلة.


وقالت مصادر عبرية أن الكابينت قرر في نهاية جلسته التي عقدها في اعقاب عملية الدهس التي وقعت بالقدس هدم منزل منفذ العملية فادي القنبر في جبل المكبر في اقرب وقت ممكن، ومنع تسليم جثمانه الى عائلته، واعتقال كل من يؤيد داعش ويؤيد العملية على مواقع التواصل الاجتماعي اداريا .


كما قرر مسؤولون امنيون تشديد الخناق على جبل المكبر بالقدس واتخاذ اجراءات على ارض الواقع ضد السكان الفلسطينيين هناك.


وقد استشهد منفذ العملية وهو الشهيد فادي القنبر من بلدة جبل المكبر، برصاص قوات إسرائيلية كانت متواجدة في المكان.


وذكرت القناة العاشرة أن شاحنة توجهت نحو المارة، معظمهم كانوا من الجنود، بالقرب من منتزه مستوطنة ارمونا نتسيف (جنوب القدس)، وقام سائقها بدهس مجموعة منهم تقف بالقرب من الطريق.


وذكر موقع يديعوت احرونوت العبري. ان نتنياهو قال بان المنفذ من الاشخاص الذين يوالون تنظيم "داعش"، فيما اشار رئيس الشرطة ان المنفذ كان معتقلا على خلفية متابعته لإعلام "داعش " .


ونفت شقيقة الشهيد انتماءه لأي جماعة، فيما اشارت زوجته بانه اتصل بها قبل الحدث ليخبرها بانه قد احضر بعض احتياجات المنزل .


وأصدر وزير الامن الداخلي "اردان" تعليماته بعدم تسليم جثمان الشهيد لعائلته .


وأفادت مصادر محلية ان قوات الاحتلال اعتقلت والد ووالدة وزوجة وشقيقي الشهيد .


من هو القنبر؟

هو فادي أحمد حمدان القنبر (28 عاما) وهو من سكان جبل المكبر، متزوج وأب لثلاثة أطفال،  أصغرهم بسن الثالثة من عمره، ويعمل عاملاً على شاحنة لنقل الطوب.


وعرف عن القنبر بساطته في الحي، وتواصله مع السكان وزبائنه، فكان عاملاً في محل لبيع مواد البناء في حي المكبر.


القنبر من رواد المساجد، وهناك تضارب في الأنباء حول إن كان معتقلاً من قبل أم لا ، كما لم يُعرف عنه انتمائه لأي فصيل سياسي.


وذكر مصدر عائلي للشهيد، أن القنبر رجل عادي، ولم يكن يتوقع منه تنفيذ هذا العمل.






كلمات مفتاحية