-

بحلقة خاصة

(اذاعة صوت الأقصى) تبحث ملف الكهرباء بغزة

محمد الصعيدي - صوت الأقصى

أكد الناطق باسم شركة الكهرباء في قطاع غزة طارق لبد أن كهرباء غزة باتت تتقلص يوماً بعد يوم وذلك بسبب ارتفاع الاحمال وتعطل الخطوط المصرية والاسرائيلية من وقت لاخر.

 

وقال لبد خلال مشاركته في حلقة خاصة عبر(اذاعة صوت الاقصى) مساء اليوم الخميس، :"إن 60 الف مشترك لا يدفعون فاتورة الكهرباء وهناك سرقة تتعرض لها خطوط الكهرباء في غزة من وقت لاخر الامر الذي يعطل عملها".

 

وأضاف:"نحتاج ما بين 550 و600 ميجا في قطاع غزة بساعات الذروة متوفر منها 185 ميجا – متابعاً:"من يدفع الفاتورة لا تزيد فاتورته عن 270ل300 شيكل ومن لا يدفع فاتورته تتجاوز 500 شيكل".

 

في سياق آخر حذر لبد من اضطرار الشركة لتوقيف احد مولداتها بمحطة الكهرباء مؤقتاً وذلك بسبب عدم ادخال سولار صناعي لمحطة الكهرباء الخميس.

 

من ناحيته قال أحمد أبو العمرين مدير مركز المعلومات في سلطة الطاقة إن الطاقة التي يمكن توفيرها في غزة باحسن الظروف لا تزيد عن 8 ساعات وصل و8 قطع.

 

واضاف ابو العمرين :"نعاني من الضرائب التي تفرضها السلطة الفلسطينية على الوقود والتي تصل ل 250%من ثمن الوقود والتي تشمل ضريبة البلو والقيمة المضافة".

 

وتابع:" لا يوجد حل سحري للكهرباء.."، وأكد ان الحكومة هي التي تتحمل مسؤولية الكهرباء وليس الشركة ولا سلطة الطاقة التي تمثل الجهة الفنية فقط بالوصل والقطع.

 

بدوره اقترح الشاب طلعت أبو شمالة الذي حل ضيفاً على اذاعة صوت الاقصى، بأن يتم تخصيص وقت لساعات الذروة عبر ساعات الكترونية وتخفيف الاحمال من 32 امبير ل 3-5 امبير باقي النهار لتخفيف الاحمال.


وأوضح أبو شمالة ان هذه الالية الجديدة ستعمل على تخفيف الاحمال بغالبية الوقت ولن تنقطع الكهرباء الاساسية عن المنازل، مشيرا الى انه عرض الفكرة على شركة الكهرباء وسلطة الطاقة.


وشارك بالحلقة عدد من المواطنين ، طرح بعضهم حلول للازمة فيما اعرب الباقي عن استيائهم من الجدول الحالي، بينما دعا اخرين لتركيب ساعات دفع مسبق لزيادة التحصيل المالي لشركة الكهرباء للوصول الى جدول طاقة افضل.

 

للاستماع الى جزء من حلقة الكهرباء

كلمات مفتاحية