-

لم نعد كما كنا

بين الفرقان والعصف المأكول: 6 أشياء تغيرت

تقرير صوت الأقصى

في هذه اللحظات قبل ثمانية أعوام كان الفلسطينيون يحاولون استيعاب الصدمة الأولى للعدوان على قطاع غزة شتاء 2008/09.


باغت حينها الإحتلال الفلسطينيين ب 60 ضربة خلال الدقيقة الأولى مما أدى لإرتقاء أكثر من 200 شهيد ومئات الجرحى.


ومنذ أنْ وضعت الحرب أوزارها مضت السنون وتغير الكثير محلياً وإقليمياً وظهر ذلك بوضوح في العدوانيْن عامي 2012 و2014 وإليك أبرز الإختلافات:




الأنفاق

كانت يقتصرُ تواجدها في مناطق محدودة وتستخدمها المقاومة لتنفيذ عمليات خاطفة موجّهة ومحددة مثل عملية الوهم المتبدد والسهم الثاقب وموقع محفوظة في خانيونس، لكن بعد ذلك أصبحت سلاحاً إستراتيجياً من حيث أماكن وعدد انتشارها.


وواجه الإحتلال صعوبات شديدة في عدوان 2014 خلال تقدمه البري وتكبد خسائرَ واسعة.




الصواريخ

كانت في عدوان 2008 محدودة المدى والقوة الانفجارية ، لكن المقاومة واصلت تطويرها حتى قصفت تل أبيب والقدس وحيفا فذهبت المواجهة لمسار أكثر شراسة من قبل.




إخلاء الجنوب

كان إخلاء المناطق السكنية سلاحاً حكراً على الإحتلال طوال الصراع العربي الصهيوني ، لكن في المواجهة الأخيرة 2014 ولأول مرة يقوم الإحتلال بإخلاء معظم الحدود المتاخمة لقطاع غزة وترحيلها لمناطق أكثر أمناً بسبب غزارة قذائف الهاون.




طائرات إستطلاع

دخلت ولأول مرة طائرات استطلاع فلسطينية محلية الصنع تحت إشراف المهندس التونسي محمد الزواري الذي اغتيل قبل أيام في تونس على يد الموساد، ورغم أن تحليق هذه الطائرات مقتصراً على عدد مرات قليلة إلا أنه شكلت بداية أقلقت الإحتلال.




الحرب الإعلامية

استخدمت المقاومة الفلسطينية تكتيكات إعلامية مبتكرة ، ومنها تحديد توقيت دقيق لقصف تل أبيب في تحدٍ واضح لمنظومة القبة الحديدية المخصصة لإعتراض صواريخ المقاومة.


أيضاً اخترقت المقاومة وسائل إعلام صهيونية وبثت رسائل للجمهور الصهيوني، وأرسلت آلاف الرسائل للمستوطنين كنوع من الحرب النفسية.




الكوماندوز البحري

تفاجأ الإحتلال بقدرات المقاومة الفلسطينية البحرية ، وكانت عملية زيكيم الساحلية ضربة قاصمة لمخابرات العدو لاسيما بعد نشر فيديو لمنفذي العملية وهم يقتحمون الشواطئ ويقومون بزراعة العبوات وتفجير دبابة.


وسجل الإحتلال محاولة فاشلة للقوات الخاصة البحرية الصهيونية لإقتحام حي السودانية شمال غرب قطاع غزة وتنفيذ عملية خاطفة، لكن كتائب القسام تصدت للمحاولة وأفشلتها وقتل عدد من الجنود.




كلمات مفتاحية