-

من كل روض زهرة

بعد الزواري.. إليك أبرز العرب والأجانب في المقاومة الفلسطينية

تقرير صوت الأقصى

يقول الثائرُ الأرجنتيني تشي جيفارا "أينما وُجِد الظلم فذلك هو موطني"، وطبّق جيفارا هذه المقولة حرفياً وعملياً، فجنسيته الأرجنتينية لم تمنعه من المشاركة في الثورة الكوبية ، ثم التحريض على ثورة الكونغو "كينشاسا" ، ثم اعتُقِل في بوليفيا وأُعدِم هُناك.


وأعلنت قبل أيام كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس عن تبنيها للتونسي محمد الزواري والذي اغتيل في بلاده، وكشفت الكتائب أنه أحد مهندسيها مطوري الطائرات بدون طيار.


الزواري لم يكن الأول في تاريخ المقاومة والثورة الفلسطينية من جنسية غير فلسطينية:




إلييتش راميريز سانشيز "فنزويلي"  

والشهير بكارلوس "الثعلب"، انضم لصفوف الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين واعتنق الإسلام عام 1975، وكان مسؤولا عن عدد من عمليات الخطف في العالم، تم اعتقاله في السودان ومن ثم ترحيله لفرنسا لقضاء حكم بالمؤبد، وهو معتقل حتى اليوم فيها.




كوزوموتو ورفاقه "ياباني"

"تسويوشي أوكودايرا" و "ياسويوكي ياسودا"  و"كوزو أوكاموتو" مقاتلون يابانيون من منظمة الجيش الأحمر، حيث نفذوا عملية مطار اللد النوعية عام 1972 وقتلوا وجرحوا العشرات، وكانت العملية مشتركة مع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.


الناجي الوحيد من العملية هو "أوكاماتو" الذي أطلق سراحه في تبادل الأسرى عام 1985 وهو يعيش حاليا في مخيمات لبنان.




فرانكو فونتانا "إيطالي"

والشهير باسم جوزيف إبراهيم، وهو مقاتل إيطالي يتحدر من بولونيا الإيطالية، انضم لصفوف المقاومة الفلسطينية في مخيمات لبنان في سبعينيات القرن الماضي، وانتمى جوزيف الذي اعتنق الإسلام لاحقا إلى الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وكان متخصصا في قصف الكاتيوشا.


توفي المقاتل الإيطالي عام 2015 في لبنان، وعند محاولة نقله لبلده الأصلي تفاجؤوا بوجود وصية له بدفنه في فلسطين، فإن تعذر ذلك، طلب دفنه في إحدى مخيمات الشتات، وهو ما حصل فعلا، حيث دفن في مقبرة شهداء مخيم شاتيلا.




الجيش الأحمر "الألماني"

وأشهرهم "أولريكا ماينهوف"، وهي من أعضاء الجيش الأحمر الألماني الذين ساهموا مع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بخطف عدد من الطائرات في أوروبا للمطالبة بإطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين من سجون الاحتلال في سبعينيات القرن الماضي.




عمر شريف خان "بريطاني - باكستاني"

في الثلاثين من أبريل/نيسان 2013 فجّر الاستشهادي القسامي البريطاني الجنسية الباكستاني الأصل عمر شريف خان (25 عاما) نفسه في مقهى ليلي في تل أبيب، ليقتل ثلاثة إسرائيليين ويجرح ستين آخرين.


عاصف محمد حنيف "بريطاني - باكستاني"

في نفس العملية، كان القسامي عاصف محمد حنيف (22 عاما) البريطاني الجنسية الباكستاني الأصل ينوي تفجير نفسه أيضا إلا أن خللا فنيا حال دون ذلك، وأدى لاستشهاده.

وكانت هذه العملية -وفق كتائب القسام- ردا على اغتيال إسرائيل للقائد الشهيد إبراهيم المقادمة عام 2003، وأخرت الكتائب الإعلان عن العملية سنة كاملة لأسباب أمنية، وأعلنت عنها في الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد القائد المقادمة.




ياسر عكاشة "مصري"

في السابع من يناير/كانون الثاني 2009 خلال العدوان على قطاع غزة الذي استمر 22 يوما، استشهد الشاب المصري ياسر شهاب الدين عكاشة خلال اشتباك مسلح مع قوات إسرائيلية متوغلة بالقطاع، وكان قد دخله وانضم لكتائب القسام قبل سنوات من استشهاده.




محمد عودة "أردني"

أقدم الأردني محمد على تفجير نفسه في أحد الملاهي الليلية في مدينة "ريشون ليتسيون" مما أسفر عن مقتل أكثر من 20 إسرائيليا وأصيب خلالها العشرات وكان منضما لحماس.




عصام الجوهري "مصري"

استشهد خلال تنفيذه عملية إطلاق نار في القدس المحتلة رفقة الفلسطيني حسن عباس حيث قتلا عددا من الإسرائيليين وأصابا العشرات في عام 1994م.




سمير القنطار "لبناني"

هو لبناني انضم لجبهة التحرير العربية وقام بتنفيذ عملية اقتحام لحدود فلسطين الشمالية عام 1979، ووصل إلى شاطئ نهاريا حيث قتل في العملية إسرائيليان، فاعتقل وحكم عليه بالسجن المؤبد، وأطلق سراحه عام 2008 في صفقة تبادل مع حزب الله اللبناني، واغتالته إسرائيل في سوريا عام 2015.




ميلود نجاح "تونسي" وخالد محمد أكر "سوري"

وهما مقاتلان انضما للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة، ونفذا عملية إنزال من خلال طائرة شراعية عام 1987، هبطت شمال فلسطين المحتلة من لبنان، حيث استطاعا قتل عدد كبير من الجنود قبل أن يستشهدا.




باقر الساعدي وصلاح المظفر "عراقيان"

اقتحمت مجموعة من مقاتلي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة مستعمرة كريات شمونة شمالي فلسطين والتي تقع بالقرب من قرية الخالصة الفلسطينية في سهل الحولة التابعة لقضاء صفد، وسيطرت على مدرسة وبناية تتكون من 15 شقة واحتجزت عدداً من الرهائن الصهاينة بعد معركة مع قوة صهيونية.


أسفرت العملية عن استشهاد الفدائيين الثلاثة ومقتل واصابة عشرات الصهاينة، وشارك بالعملية فدائيين عراقيين ولبنانيين وفلسطينيين.


كلمات مفتاحية