-

باتت أحجية الأطفال يجيب عليها الكبار

" تسمعها ولا تراها .. قريبة من القلب بعيدة عن العين ..تعطيك كل ما تحتاجه وتبقى معك على الدوام "

فما هي ؟؟

إنها إذاعة الأقصى.

مضت.. عبر الواقع المرير .. تشق لذاتها طريقاً من بين الصخور 

أيقنت أنها ليست بديلاً عما يحمله الكثير ولكنها الأصل الذي ينسجم مع الفطرة ويتناغم مع الذات... حملت البشرى شعاعاً.. وباتت تدور بين الأزقة وعلى قارعات الطرق تتحسس المارة أحلاماً وآمالاً وآلاماً.. وأصرت على إعادة الصياغة لكثير من المفاهيم التي رسمت بلون براق وهي أبعد ما يكون من الصحيح .. وبدأت رحلة البناء في حقل لطالما حمل أقبية في طياتها الخراب .

أدركنا أن طريقنا شاق طويل.. ولكنه خير الطرق ويعطي أشرف النتائج ..

أيقنا أن لا مناص من التضحيات في هذا الدرب ولكننا أيقنا أيضاً أن لا عذوبة بلا عذاب ... وأن الجنة غالية بحاجة إلى غالٍ.

وعلمنا أننا جزء من شعب أضناه النصب وأعياه، وتكالبت عليه الأمم . فطلقنا الفراش وعفنا الكرى وقلنا نعمل بدعوة من شيخ مخلص أو امرأة في محرابها.

وحملنا الأحلام والآمال والآلام على أكتافنا ومضينا .. لن يوقفنا بطش جلاد ولا خيانة خائن ولا غدر منافق ولا تثبيط جبان .. سنمضي ومعنا معية الله تكلؤنا، تلهج بألسنتنا.

خذ منا ما شئت حتى ترضى

تعريف بإذاعة صوت الأقصى:

إذاعة صوت الأقصى إذاعة إسلامية الهوية جماهيرية، واقعية الحدث تهتم بقضايا الشعب الفلسطيني بشكل خاص وبقضايا الأمة الإسلامية، وهي ليست قاصرة على لون معين فهي إذاعة دينية، إخبارية، سياسية، اجتماعية، تربوية، ثقافية...إلخ.

السياسة العامة لصوت الأقصى:

1. إذاعة صوت الأقصى إذاعة إسلامية جماهيرية لكل أبناء الشعب الفلسطيني: تهتم بقضاياه الشاملة، وهي ليست قاصرة على لون معين، فهي إذاعة دينية وسياسية واجتماعية وتربوية وثقافية.

2. تلتزم إذاعة صوت الأقصى، بالإسلام عقيدة وشريعة وعبادة وسياسة ومنهج حياة.

3. تعتمد إذاعة الأقصى المصطلحات السياسية الإسلامية التي تبرز عقيدة الأمة وقضاياها، وأهمها قضية فلسطين، والتزام شريعتها في كل القضايا التي تطرحها.

4. تعمل إذاعة صوت الأقصى على تقريب وجهات نظر العاملين في القضايا الإسلامية والقضية الفلسطينية خاصة وفق المبادئ الإسلامية، وتقف إذاعة صوت الأقصى سداً منيعاً في وجه الحرب النفسية التي يشنها الإعلام الصهيوني على شعبنا الفلسطيني.

5. تعتمد إذاعة صوت الأقصى الأمانة الإعلامية، والصراحة والجرأة في نقل الأخبار، وطرح القضايا والآراء التي تهم الأمة الإسلامية والشعب الفلسطيني.

6. تحاول إذاعة صوت الأقصى التزام اللغة العربية الفصحى كوسيلة خطاب، وتشجع الناس على التخاطب بها.

7. تركز على المفاهيم الإسلامية، والتي يجب تجليتها وتعميمها وتعميقها في المجال الفكري والثقافي والاجتماعي.

أهداف الإذاعة:

1. الدعوة إلى الله سبحانه وتعالى ونشر مبادئ الدين الإسلامي:

وهو غاية ما تصبو إليه إذاعتنا، وقد شرفنا الله تعالى بأن نكون من الدعاة إليه عز وجل؛ وهذا هو أسمى هدف لهذه الإذاعة؛ كي تدخل القلوب وتنير الدروب أمام التائهين في ظلمة الفساد والذنوب، قال تعالى: {وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ} (33) سورة فصلت.

2. الإعلام والأخبار وإيصال الرسالة الإعلامية الصحيحة للجمهور:

نسعى لإيصال الرسالة الإعلامية الصادقة ونقل الأخبار والمعلومات والحقائق عن الأحداث الجارية فلسطينياً وإسلامياً ودولياً، على أساس الصدق والالتزام بالحقائق والعمل المهني العلمي الذي يتحرى الصدق في نقل الأحداث، قال تعالى: {هَذَا بَيَانٌ لِّلنَّاسِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةٌ لِّلْمُتَّقِينَ} (138) سورة آل عمران.

3. التثقيف العام الملتزم بروح الشريعة الإسلامية:

وذلك بنشر مبادئ الدين الإسلامي واللغة العربية، والتركيز على الجوانب الحضارية والإنسانية التي يدعو إليها الإسلام الحنيف، وتقديم التفاسير والفتاوى الشرعية بلغة عربية فصحى وسليمة؛ بحيث تصبح اللغة العربية الفصحى وسيلة ربط بين أفراد الشعب الفلسطيني، يقول الله تعالى: {إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ} (3) سورة الزخرف.

4. التوجيه والإرشاد التربوي للأسرة والمجتمع:

في ظل الازدحام الثقافي والغزو الفكري الذي تحياه أمتنا الإسلامية، كان لزاماً علينا أن نسطع ونتألق بتعاليم إسلامنا العظيم، وطريقته في التربية وتنظيمه للحياة الأسرية والاجتماعية، يقول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا } (6) سورة التحريم.

5. مساندة التعليم الفلسطيني بكل مراحله وتوسيع آفاقه:

من أهم ما يميز الإذاعات بشكل عام هو القدرة على الوصول إلى فئات المجتمع كافة، وذلك لسهولة الاستماع إليها ومن أهم الأهداف لإذاعتنا نشر العلم عبر البرامج التعليمية وذلك للارتقاء بالمستوى العلمي لأبناء شعبنا وغرس الثقافة الإسلامية في النفوس كيف لا....

وذات الفتى والله بالعلم والتقى إذا لم يكونا لا اعتبار لذاته

يقول الله تعالى: { يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ} (11) سورة المجادلة.

6. نشر الفكر والوعي الإسلامي بين أفراد الأمة والشعب الفلسطيني خاصة:

عندما وقف النائب البريطاني جلاد ستون في مجلس العموم البريطاني وقال: (إذا جيبه، هذا الموقف وغيره الكثير من المواقف مثل محاربة الحجاب في أيامنا هذه وما تعيشه أمتنا من غزو فكري ليلزمنا بالوقوف وقفة جادة لصد هذه الهجمات وذلك بنشر الفكرة الإسلامية وشرح تعاليم الإسلام شرحاً يردها إلى وسطيتها وشمولها إزاحة الغموض ورد الشبهات والمفتريات عنها بالكلمة المقروءة والمسموعة والمرئية، يقول الله تعالى: {وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ ....} (153) سورة الأنعام.

7. نشر المصطلحات السياسية والإسلامية:

في ظل ما تحياه الأمة من عولمة وعلمانية تستهدف إضافة التراث والفكر السياسي الإسلامي نرى أنه من واجبنا أن تنهض بالفكر السياسي الإسلامي وذلك بنشر المصطلحات السياسية الإسلامية التي تعكس روح الإسلام في إدارة شؤون الحياة، يقول الله تعالى: {وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ} (52) سورة المؤمنون.

8. التقريب بين وجهات النظر وبيان أهمية الشورى في الإسلام كما قال الشاعر:

رأى الجماعة لا تشقى البلاد به رغم الخلاف ورأى الفرد يشقيها

كيف لا وديننا يأمرنا بالشورى ونبذ الخلاف والتعصب وأن نتسم بسعة الصدر في حوارنا مع الآخرين:

قال تعالى: {ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ} (125) سورة النحل.

9. الإعلان الإذاعي: 

كما نهدف من خلال الإعلانات الملتزمة بالشريعة الإسلامية إلى تشجيع ودعم المنتج الوطني لدى أبناء شعبنا ومحاربة المنتج الصهيوني والأمريكي عبر الإعلان المضاد.

10. تنمية الانتماء الوطني لدى أبناء الشعب الفلسطيني:

وذلك من خلال إبراز الأحداث والقضايا التي من شأنها أن تفرز هذا الشعور لدى أبناء شعبنا تجاه قضاياه المصيرية وعن طريق إنتاج البرامج الهادفة التي تنمي فيه هذا الشعور

11. التركيز على القضايا الهامة في حياة الشعب الأسرى بما يحفظ هويته وجهاده الأسرى والشهداء القدس.